دوران الأيام وسرعتها: الخطيب مصطفى علي الأزهري

تاريخ الإضافة الجمعة 13 كانون الثاني 2017 - 11:38 م    عدد الزيارات 1426    التعليقات 1

        


 دوران الأيام وسرعتها:  الخطيب مصطفى علي الأزهري - من خطباء الاسكندرية - مصر.

بالنسبة لـ نهاية 2016م أحبُ أن أقول للإخوة الكرام:
الذى يجب على كل إنسان عاقل ذكىّ أن يعلم بأن كل يوم يمرُّ عليه يقرّبُه من لقائه بربه
وبناءً على ذلك يعمل للأنفاس الأخيرة التى لا يعلم وقتها إلا الله سبحانه وتعالى
فدوران الأيام عبرة .. ومرُّ الزمان آية.... وتحويل القدر بين الناس عجيب
فـ اليوم ليس كالأمس ... والغد قد لا يشبه اليوم. وكل يوم نتقلب من حال إلا حال .... ودوام الحال من المحال ... والكل يعلم هذا ولكن يغفل عنه وينساه... والله أوصانا بالتذكر دائما بقوله "وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين"
فالعاقل الذكىّ الحكيم هو من يضع قبره أمام عينيه طوال حياته .. فإذا فعل ذلك أصبح أسعدَ الناس فى الدنيا لماذا ؟!
لأنه أصبح مستعدًا للقاء الله فانطبق عليه حديثُ رسول الله: (من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه) ومعنى الحديث باختصار شديد: أى من عمل للقاء الله وجهّز نفسه للحساب
أحب الله لقاءه.. أى أحب الله أن يجازيَه على أعماله بإدخاله الجنة فيسعد فى الدنيا والآخرة
لذلك نبّه نفسَك دائمًا أن الدنيا تغُرّ وتضُرّ وتمُرّ .. لذلك الفضيل بن عياض قابل رجلًا عجوزًا فقال له: كم سنُّك ؟! فقال الرجل سنى ستون سنة قال له الفضيل: أنت مسافرٌ إلى الله... أوشكتَ أن تصلَ, فقال الرجل باكيًا: إنا لله وإنا إليه راجعون.. فقال الفضيل له : أوَتفهم ما تقول؟! قال: علّمنى يرحمك الله .. قال: من علم أن من كان له رب... وأنه إليه راجع ..وعلم أن عند الرجوع وقوفًا.. وعند الوقوف حسابًا ...وعند الحساب سؤالًا.... فماذا أعددت لجواب سؤالك ؟! فقال الرجل وهو يبكى وما الحيلة ؟! يعنى ايه الحل ؟! قال: أن تتقي الله فيما بقي.. يغفر الله لك ما مضى..
نريد من هذه الكلمات التذكرة البسيطة أن تصل إلى القلوب وأن نقصُر الأملَ فى الدنيا وأن نأمل فى الآخرة الدائمة التى هى الحياة الحقيقية (ياليتنى قدّمت لحياتى) يعنى لحياة الآخرة لأنها حياة أبدية .. وتذكّر دائما قولَ عمرَ بنِ الخطاب رضى الله عنه: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم وصلوا الذى بينكم وبين ربكم تفلحوا واعلموا أن ملك الموت قد تخطاكم إلى غيركم وسوف يتخطى غيرَكم إليكم".
فاسأل نفسك ...هل أنت تتحكم في نفسك ؟! أم نفسك هى التى تحكمك ؟! هل تستغل أيامك لشيء يشفع لك ؟! هل استعددت لحياتك الحقيقية؟! وقبل الختام تذكر دائمًا أنك عبارة عن وقت !! إذا ذهب يومُك ذهب بعضُك !!

وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مقالات متعلّقة


التعليقات (1)

 الموقع ليس مسؤولا عن التعليقات المنشورة، إنما تعبر عن رأي صاحبها.
الشيخ هانى نصار
التاريخ السبت 14 كانون الثاني 2017 - 12:17 ص
بارك الله فيك مولانا الخطيب مصطفى على الازهرى ونفع الله بكلماتك هذه جميع المسلمين وزادك الله من علمه


أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

التاريخ                                                                             الخطيب
4/5/2018  الشيخ عبد الله علي البقري
11/5/2018 الشيخ محمود سمهون
18/5/2018 الشيخ عبد الله علي البقري
25/5/2018 الشيخ محمود أحمد سمهون