هل يجوز شراءُ الذَّهب بالدَّيْنِ إلى أجلٍ؟: الشيخ الدكتور صادق الغرياني

تاريخ الإضافة الأحد 8 كانون الثاني 2017 - 10:46 م    عدد الزيارات 640    التعليقات 0

        

 هل يجوز شراءُ الذَّهب بالدَّيْنِ إلى أجلٍ؟: الشيخ الدكتور صادق الغرياني – من كبار علماء ليبيا.

هذه المسألة في جوازها خلافٌ بين العلماء، والأحوط ألا تشتري الذهب والفضة بالنقود إلى أَجَلٍ، فإن النقود يجري فيها الرِّبَا كما يجري في الذهب والفضة، لوجود علَّة الثمنيَّة فيها، وهي صنف وحدها مستقلٌّ عنهما، وإذا اختلفت الأصناف جاز البيع إذا كان يدًا بيد (هذا هو الأحوط للدَّين، وجوَّز بعض العلماء بيعَ الذَّهب بالفلوس إلى أجَلٍ للخلافِ في رِبَوِيَّتها، والرَّاجح الذي ينبغي التعامل على أساسه في العصر الحاضر أنَّها ربوية. انظر حاشية الرهوني 5/11، وفي المغني 4/12 عندما ذكر ابن قدامة ما يجري فيه الربا من صنفين لعلة واحدة كالذهب والفضة، والبُرُّ والشَّعير، وأنه يحرم بيعهما نَساءً: قال: إلا أن يكون أحد العِوَضَينِ ثمنًا والآخر مثمَّنًا، فإنه يجوز النَّساء بينهما بغير خلاف، وهي نسخة) كما ورد في الحديث.

 

 

التاريخ                                                                             الخطيب
4/5/2018  الشيخ عبد الله علي البقري
11/5/2018 الشيخ محمود سمهون
18/5/2018 الشيخ عبد الله علي البقري
25/5/2018 الشيخ محمود أحمد سمهون