سوسان أم صلاة العيد في مسجد بهاء الدين الحريري

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 أيلول 2016 - 5:26 م    عدد الزيارات 1381

        


أمّ مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان صلاة عيد الأضحى في مسجد الحاج بهاء الدين الحريري في صيدا بحضور: الرئيس فؤاد السنيورة، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، أمين عام تيار المستقبل احمد الحريري ومنسق عام التيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود، والسيدين شفيق ومصطفى الحريري، وإمام المسجد الشيخ محمود سمهون، وفاعليات صيداوية وقيادات فلسطينية وحشد من المصلين.



وفي خطبة الأضحى دعا سوسان إلى "الاسراع  في انتخاب رئيس للجمهورية لتعزيز السلم الاهلي والعيش المشترك و دور الدولة لافتًا الى ان الشغور في سدة الرئاسة والشلل في مجلس النواب والتعطيل الغير مبرر في مجلس الوزراء سيؤدي إلى نتائج سلبية وسيئة والى الفوضى  "واعتبر" أن بناء دولة المؤسسات هو الكفيل بتجاوز كل المخاطر والتحديات من خلال احتكام الجميع الى دستور الطائف" وقال سوسان: نؤكد أن الإسراع بإنتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية  يعزز السلم الأهلي والعيش المشترك ويعزز دور الدولة العادلة القوية التي ترعى الجميع وتكون للجميع وفق اتفاق ودستور الطائف. إن الشغور في سدة الرئاسة والشلل في مجلس النواب والتعطيل غير المبرر في مجلس الوزراء و عجز الطبقة السياسية وتفاقم المشاكل الإقتصادية والإجتماعية والمالية والبيئية سيؤدي الى نتائج سلبية وسيئة جدًا على تماسك المؤسسات وإلى فوضى لا تبقي و لا تذر  لان نارها ستحرق الجميع وستأكل الاخضر واليابس وتدمر ما بقي من المؤسسات الديمقراطية.



واضاف: ان مصالح اللبنانيين بكل طوائفهم و أطيافهم و مستقبل الوطن، واستقراره يتطلب إعادة احياء بناء مؤسسات   الدولة العادلة القوية التي ترعى الجميع وتكون للجميع وفق  دستور الطائف لا الطوائف، إن بناء دولة المؤسسات هو الكفيل بتجاوز كل المخاطر والتحديات واستكمال البناء يتطلب الاحتكام منا جميعا الى دستور الطائف الذي أرسى السلم الاهلي بين كافة اللبنانيين بكل طوائفهم واحزابهم وانتماءاتهم السياسية، فأي تجاوز لدور الدولة، وأي تغييب لحضور مؤسساتها الدستورية و الإقتصادية و الأمنية  وأجهزتها الرقابية  في أي منطقة من لبنان يشكل خطرا حقيقيا على هذا الوطن واستقراره وديمومته، ولا يخدم الا العدو الصهيوني وفتنه ومخططاته الارهابية.



وتابع:مَن للقضايا الوطنية الكبرى و الأزمات المستعصية التي يتخبط فيها وطننا الحبيب


مَن لهذا الفراغ المستشري في المؤسسات الدستورية و هذا الفسـاد الذي استفحل في أجهزة الدولة مَن لهذا التردي الذي تعاظم و تجاوز كل الخطوط الحمر حتى بات يهدد السقف الوطني بالإنهيار  .إن التلاعب بالشعارات المذهبية و الطائفيه والميثاقية تضرب كيان الدولة و تدمر الوطن و ما تبقى من المؤسسات الدستورية.. وهذا الحوار الدوري لم يعد المواطن ينتظر منه الخير او الحلول لهذه الاوضاع الغريبه العجيبه السائده..



وقال: أيها السـاسـة : اتقوا الله في المواطن اللبناني يكفيه ما بات يرزح تحت وطأته من ازمات مستعصية اقتصادية، وكهربائية،ومائيه، واجتماعية، و بطالة مرعبة، وغلاء فاحش، وتدهور للقوة الشرائية لدخل المواطن، حتى كاد يصاب بالاحباط واليأس.أيها الساسة : واجبكم الوطني يقتضي أن تنظروا بعين العدالة و الإنصاف فتسهموا في الإستقرار الأمني و السـياسي خدمة للوطن و المواطنين، وتأمين فرص العمل لكي يبقى شبابنا في وطنهم و أرضهم الطيبة ويعيشوا فسحة الرجاء و الأمل لأن العدل يقتضي  الانماء المتوازن  للمناطق تربويا واجتماعيا واقتصاديا فهو ركن أساسي من اركان وحدة الدولة واستقرار النظام.وقفة ضمير مع الذات ومع حقوق المواطن المشروعة ارحموا من في الأرض لعله يرحمكم من في السماء.



واضاف: في هذا الصباح المبارك  ومن هذا المنبر نؤكد على أن صيدا مدينة النبل والوفاء .. مدينة الشهامة والكرامة ستبقى  على ثوابتها الايمانية والوطنية متمسكة بهويتها العربية في  نبذ كل فتنة طائفية او مذهبية متمسكة بوحدتها الوطنية والعيش المشترك والوفاق الوطني ومشروع الدولة في ظل اتفاق الطائف.ايها المسلمون: كما اكدنا على وحدة لبنان وحريته نؤكد على عروبته وانتمائه، ولن يكون الا مع اخوانه العرب في كل قضاياهم المحقة وسيبقى وفيا لأشقائه العرب لأنهم في قلوب وضمائر اللبنانيين، واي محاولة للاساءة الى العلاقة الاخوية بينهم و بيننا كشعب لبناني ستبوء بالفشل لانها فتنه مرفوضه وكذلك بالنسبة لكل الدول الصديقة  .ولن ينس اللبنانيون أشقائهم و أصدقائهم  الذين وقفوا مع لبنان  في كل محطات المحن التي مر ويمر بها وسيبادلونهم بكل الحب والوفاء والتقدير والاحترام مشاعر الاخوة العربية الجامعة والمناشدة لهم بان لا يتركوه في محنته لانه  لن يتركهم في موقفه.ولن يكون لبنان منبرا يستهدف العروبة والتضامن العربي والاجماع الدولي وستبقى صيدا وفية لقضيتنا المركزية  لفلسطين والفلسطينيين وللقدس وللمسجد الأقصى و أكناف المسجد الأقصى  ولكنيسة القيامة ولكل المقدسات .



بعد ذلك تقبل المفتي سوسان والفاعليات المشاركة التهاني بالعيد.

















المصدر: مجمع مسجد الحاج بهاء الدين الحريري - الكاتب: رأفت نعيم

 

التاريخ الخطيب
2/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
9/6/2017 الشيخ عصام حشيش
16/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
23/6/2017 الشيخ عصام حشيش  
30/6/2017 الشيخ عبد الله علي البقري