فوائد معاودة الصيام بعد الصيام: أعدة الشيخ علي عثمان جرادي

تاريخ الإضافة الأحد 1 كانون الثاني 2017 - 9:44 م    عدد الزيارات 461    التعليقات 0

        

 فوائد معاودة الصيام بعد الصيام: أعدة الشيخ علي عثمان جرادي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر) رواه مسلم.

قال الإمام النووي رحمه الله: "قال العلماء: وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين".

قال ابن رجب في لطائف المعارف: "وفي معاودة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة: منها:

1 ـ أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

2 ـ ومنها: أن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة و بعدها فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل وقص فإن الفرائض تجبر أو تكمل بالنوافل يوم القيامة. 3 ـ ومنها: أن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان فإن الله إذا تقبل عمل عبد وفقه لعمل صالح بعده كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها فمن عمل حسنة ثم اتبعها بعد بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى كما أن من عمل حسنة ثم اتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها. 4 ـ ومنها: أن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب. (لطائف المعارف. بتصرف)

 

 

 

التاريخ الخطيب
2/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
9/6/2017 الشيخ عصام حشيش
16/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
23/6/2017 الشيخ عصام حشيش  
30/6/2017 الشيخ عبد الله علي البقري