بحر العيد : الدكتور طالب محمود قره أحمد

تاريخ الإضافة الأحد 1 كانون الثاني 2017 - 9:46 م    عدد الزيارات 771    التعليقات 0

        

 بحر العيد : الدكتور طالب محمود قره أحمد ـ أستاذ مساعد في الجامعة اللبنانية.

قبيل العيد بأيام، كان الصيداويون ينصبون ألعاب العيد في (بحر العيد ) وكانت هذه الالعاب تشتمل غالباً على ناعورة كبيرة من الخشب، في محيطها كراسي يجلس عليها الأولاد، ثم يدورها صاحبها بهم. وأراجيح كانت عبارة عن سرير كبير من الخشب أيضاً, يدعى سرير الكسلانة, يجلس فيه الأولاد، ثم يهزه صاحبه بهم، وكذلك على دائرة كبيرة من حديد، يجلس عليها الأولاد ثم يدورها صاحبها بهم بواسطة مولد للكهرباء يعمل على المازوت. وأصحاب هذه الألعاب يأخذون من كل ولد بعض النقود لقاء ذلك. والنقود مع الأولاد كثيرة في العيد، لأنهم يكونون قد أخذوا عيدياتهم من أهلهم وأقاربهم، بمناسبة العيد، ويكون الأولاد ارتدوا أجمل ثيابهم وأجدها، بمناسبة العيد أيضاً, وعندما يدور أصحاب هذه الألعاب، ألعابهم هذه بالأولاد، كانوا ينشدون قائلين ويردد معهم الأولاد: هز التوتة يا توات، وتوتك شامي يا توات، وهز التوته يا توات، وتوتك حلي يا توات، هز التوته يا توات وياما رحنا يا توات، ياما جينا يا توات، وياما أكلنا يا توات، وبيع واشتري يا توات، والتوت غالي يا توات، وهز التوتي يا توات، عمي حج أحمد يويو، وإكريني حصانك يويو، لشد وإركب يويو، أبو اسماعيل مات يويو خلف بنات يويو، باناتو سود يويو، طقس البارود يويو، زي الهنود يويو, عندي وزة يويو، بتلقط الرزة يويو، والرز غالي يويو، بأربع مصاري يويو، يا بنت خالي يويو، والعتبه فضه يويو، والصدر يلالي يويو. طلعت لبرا يويو، شافها عبد الله يويو، فكت صرتها يويو، يفضح أمها يويو، بين الشباب يويو، بين العزابي يويو، وعندي حمامه يويو، تاكل قضامة يويو، قضامي ما في يويو، تاكل كنافة يويو، وعمي حج أحمد يويو.......

 

 

 
  C:\Users\Taleb\Desktop\New folder (7)\IMG_216291246673559.jpeg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

C:\Users\Taleb\Desktop\New folder (5)\IMG_0080.jpgحيث أنشئ بحر العيد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التاريخ الخطيب
2/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
9/6/2017 الشيخ عصام حشيش
16/6/2017 الشيخ عبدالله علي البقري
23/6/2017 الشيخ عصام حشيش  
30/6/2017 الشيخ عبد الله علي البقري